أخبارنا

الخميس 07 كانون أول 2017 / المصدر: نورسات الاردن

البطريرك ثيوفيلوس: نستهجن القرار الأمريكي بخصوص القدس و ندعو للاتحاد لحمايتها
استهجن غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال الأردن و فلسطين، قرار الإدارة الأمريكية بالإعتراف بالقدس كعاصمة لدولة اسرائيل و نقل السفارة الأمريكية اليها من تل ابيب، كما دعا جميع شرائح المجتمع المقدسي و العربي للاتحاد من أجل حماية المدينة المقدسة.

وقال غبطة بطريرك المدينة المقدسة وسائر اعمال فلسطين والاردن أن القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها اليها هو تطور خطير ، وأكد غبطته على أن الحفاظ على الوضع القائم بالمدينة المقدسة هو الضمان الأهم لتحقيق السلام وأن التأثير عليه بهذا الشكل سوف تكون له عواقب وخيمة.

 

وأضاف البطريرك ثيوفيلوس الثالث في بيان أصدرته البطريركية المقدسية الأرثوذكسية اليوم ان اي إجراءات تمس الوضع القائم "الستاتيكو" للمدينة المقدسة سينهي كل فرص إحلال السلام العادل والشامل، وسيزيد من الانتهاكات والمخاطر المحدقة بالوجود والعقارات والأوقاف المسيحية في الأراضي المقدسة حيث اضحت قضية باب الخليل طرف الخيط الذي امسكته حركات استيطانية متطرفة لتغير الوضع القائم تاريخيا بالقدس، وان اي انتهاكات اخرى ستحرم مسيحيي القدس من حرية الصلاة والعبادة.

 

وقال: "ان الكنيسة المقدسية التي انطلقت من هذه الارض المقدسة ، ولن تتوانى عن صون مقدساتها في ظل صاحب الوصاية جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه ، ستبقى دائما تعلي كلمة الحق وتضم صوتها لكل من يسعى لتحقيق السلام."

 

وطالب غبطته ان على المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الامريكية إبقاء الوضع القائم "الستاتيكو" في القدس على ما هو عليه الى حين التوصل الى اتفاق سلام يحفظ لهذه الأرض حقها في الحياة بدون الظلم الذي تنهى عنه الأديان السماوية.

 

وأكد غبطته بأن "صلواتنا ستبقى مرفوعة لله العلي القدير من أجل احلال السلام والعدل ومن اجل المدينة المقدسة وأهلها ومقدساتها وكنائسها ومساجدها".