مصر

الثلاثاء 16 كانون ثاني 2018 / المصدر: نورنيوز

البابا فرنسيس لشيخ الأزهر: ليساعدنا الله على تنقية الإيمان من كلّ تفسيرات خاطئة ومن كلّ تديّن كاذب
"أشكركم على هذه اللّفتة الأخويّة وكلماتكم الحكيمة، وأنضمّ مع الأشخاص ذوي الإرادة الصّالحة في الصّلاة ليبارككم الله الواحد القدير الرّحيم، في كلّ خطوة صادقة لتعزيز التّعايش السّلميّ بين البشريّة، وليساعدنا في تعزيز الحوار والاحترام تجاه الآخرين، ونشر ثقافة الحوار والسّلام، وتنقية الإيمان من كلّ تفسيرات خاطئة ومن كلّ تديّن كاذب يسهم في تأجيج الصّراع ونشر الكراهيّة والتحّريض على العنف"، بهذه الكلمات استهلّ البابا فرنسيس رسالته إلى شيخ الأزهر الإمام الأكبر د. أحمد الطّيّب ردًّا على رسالة الميلاد الّتي بعث بها للبابا في 25 ك1/ ديسمبر الماضي.

 

وأكّد البابا في رسالته على أنّ "مَن لا يتألّم مع أخيه المتألِّم، حتّى إن اختلف معه في اللّون أو الدِّين أو اللّغة أو الثّقافة، يجب عليه أن يتساءل عن صدق إيمانه وإنسانيّته"، موضحًا أنّه لهذا السّبب طلب علنًا "من لاجئي الرّوهينغا أن يسامحونا لتقصيرنا وصمتنا".
وفي الختام، سأل أن يمنح الله شيخ الأزهر الصّحّة والعافية "لمواصلة العمل، رغم الصّعوبات، ولتعزيز الحوار من أجل الخير والتّعايش بين النّاس".