أخبارنا

الأربعاء 24 كانون ثاني 2018 / المصدر: نورسات الأردن - خاص

السمعان:لنصلي بوحدة واحدة من أجل جميع المؤمنين الذين يؤمنون باله واحد
باسم مجلس رؤساء الكنائس في الأردن ومكتبنا لفضائية نورسات في الأردن، أتقدم بعميق الشكر والأمتنان لرئيس المجلس غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة وسائر اعمال الأردن وفلسطين على الرعاية الكريمة لهذا الأحتفال والشكر الموصول ايضا لرؤساء كنائسنا الموقرة في الأردن واسمحوا لي أن أتقدم بشكرهم شخصيا لدعمهم المتواصل لنا سيادة المطران وليم الشوملي والمتروبوليت فنيذكتوس والمطران ياسر العياش والمونسنيور ماورو لالي والمطران أفيديس ايبريجيان والأب بنيامين شمعون والأب فايق حداد والمطران سني عازر والقمص انطونيوس صبحي والمنسنيورغازي خوري والأب زهير جيجي والأب زيد حبابه واشكر تلبيتكم الدعوة للصلاة من أجل وحدة المسيحيين والتي حملت شعار " يمينك يا رب قديرة قادرة" خروج 15:6.

فاجتماعنا هنا اليوم للسنة السابعة ما هو إلا تجسيد لجهود المحبة للكنيسة الواحدة الجامعة المقدسة ففي هذا اللقاء الودي الأخوي جسدنا جميعا كلام السيد المسيح حين قال انتم نور العالم ونحن سنقول لرب المجد بكلامك يا رب سيضيء نورنا للعالم وسنكون ذاك الملح الصالح الذي اردت.

كل الشكر لكنيسة العذراء الناصرية  ولراعيها الأب انطون هريمات ورعيتها الذين فتحوا لنا اليوم باب بيت الرب لنجتمع،كل الشكر للاب وسام منصور لادارته الاحتفال شكرا لكم اصحاب السيادة ولأبائنا الكهنة واخوتنا الرهبان والراهبات لمشاركتنا صلاتنا اليوم ومنحنا بركة مسكونية، للشبيبات وفرق الكشافة الذين ساهموا بمحبتهم على مرافقتنا بألحانهم الشجية ومعزوفاتهم الجميلة من مختلف الكنائس ولعازف الاورغن السيد فارس عباسي ، الشكر ايضا لجوقــات الترنيــم ومن شـارك بها.

ولنصلي بوحدة واحدة من أجل جميع المؤمنين الذين يؤمنون باله واحد اب ضابط الكل لكي نتمكن من عيش الشركة الأخوية على مثال جماعة أورشليم الأولى، وأن نشهد للوحدة التي يريدها الله، وأن نكون بصدق حاملي البشرى السارة للعالم في ظل كل التحديـــات التي تعبـــر فـــوق شرقنـــا.

صلّوا من أجلنا يا اصحاب السيادة، لكي تبقى نورسات حاضرة في كنائسنا وفي كل بيت مسيحي في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وأن تشهد للمسيح بشجاعة في هذه الأرض المباركة، وأن نكون الملح الصالح لهذه الأرض والنور الحقيقي لهذا العالم .

وبهذه المناسبة نجدد من هذه الكنيسة وبشركة الوحدة المسيحية الحب والولاء والبيعة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني الملك الإنسان داعين العلي القدير أن يحفظه.. ويحمي بلدنا واحدا موحدا بأمن وسلام وأن يرعى جيشنا وأجهزتنا الأمنية وحكومتنا الرشيدة ، ونحن  نعاهد  الوطن أن نبقى الأوفياء الذين يعملون دوما من أجل الوحدة الوطنية ليبقى الاردن انموذجا يحتــذى بـــه فــي الوحــدة والتأخــي والوئـــام.