محلّيّة

الاثنين 12 شباط 2018 / المصدر: خاص نورسات الاردن

وزارة الاوقاف تحتفل بأسبوع الوئام بمرج الحمام ،بمشاركة اباء الكنائس
رعى مدير اوقاف عمان الثانية الدكتور احمد الخلايلة اول امس اسبوع الوئام الديني بمنطقة مرج الحمام بتنظيم من مجلس محلي امني منطقة مرج الحمام،وذلك في مدرسة البيان، بحضور اباء وقساوسة الكنائس في مرج الحمام ، المونسنيور غازي الخوري و الاب سامر زكنون من كنيسة مارشربل للموارنة والقس حابس النعمات من كنيسة الاتحاد والقس بشار النعمات والاب جورج شرايحة من كنيسة الروم الكاثوليك، ومشايخ وعلماء المسلمين

وفي كلمة عطوفة مدير الاوقاف قال اننا نعيش في هذا البلد في ظل قانون عادل يحكم بمساوة بين الجميع بغض النظر عن الدين او العرق او اللون.

واضاف ان الشواهد لكثيرة على احترام ومودة الاسلام لاهل الكتاب وخاصة المسيحيين

وشرح عطوفته بعض المصطلحات الشرعية ومن اهمها مصطلح ذمي التي قد استخدم كثير بطرق خاطئة بحسب ما عبر عطوفته

وعرفه على انه كل من هو غير مسلم في عهدة وصيانة وامانة الحاكم المسلم

وقد القى قدس الاب جورج شرايحة راعي كنيسة مارالياس للروم الملكيين الكاثوليك كلمة جاء فيها :

لقد اراد جلالة الملك عبدالله بن الحسين المعظم بحس هاشمي عربي اصيل ان تنطلق مبادرة اممية عالمية هي مبادرة اسبوع الوئام بين كل الاديان التي تشترك في اخوية الدم من اب واحد هو سيدنا ادم عليه السلام وام واحده هي امنا الاولى حواء  في انسانية واحدة تجمعنا على هذه البسيطة الفانية.

واضاف ونحن في الاردن يجمعنا ارث حضاري عريق ، اسلام ومسيحيين وحدة وطنية واحدة متجذرة اصيلة انطلقت مع تأسيس الهاشميون مملكتنا الحبيبة، منذ فجر الثورة العربية الكبرى

 حيث التحمت العشائر الاردنية حول القيادة الهاشمية في الجيش العربي اسلام ومسيحين وقدم كلهما الشهداء الذين بدمائهم  الزكية سقوا تراب الاردن الطهور وشغلوا اهم المناصب في الدولة ، وكان الوئام الديني عماد اسند هذه الوحدة

 وقال شرايحه :في بلدنا الحبيب يؤمن المسلم بأن ايمانه لا يتم ما لم يؤمن  بالله وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، وباليوم الآخر ، ويؤمن بالقدر

وختم الاب شرايحه كلمته قائلا: فلنصنع معا اعمال صالحة تليق بهذا الارث الحضاري العريق الذي يجمعنا معا، وينمي فينا المحبة الصادقة لهذا الوطن الذي عشقنا، مصلين لله العلي القدير ان يحفظ سيد البلاد وحامي امنها، جلالة الملك عبدالله ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.

وفي الختام تبادل الحضور والضيف الصور التذكارية والنقاشات الاخوية