الفاتيكان

الثلاثاء 15 أيار 2018 / المصدر: نورنيوز

البابا فرنسيس: على الأسقف أن يعتني بالمؤمنين
ركّز البابا فرنسيس على أهمّيّة الطّاعة للرّوح القدس والمحبّة، وذلك خلال القدّاس الإلهيّ الّذي ترأّسه صباحًا في الفاتيكان، متأمّلاً بسفر أعمال الرّسل حول اللّقاء الأخير بين القدّيس بولس الرّسول وشيوخ الكنيسة في أفسس قبل أن يتوجّه إلى أورشليم.

 

وفي حديثه، أكّد الأب الأقدس نقلاً عن "إذاعة الفاتيكان"، أنّ كلمات القدّيس بولس تنبع من القلب، وهي تسلّط الضّوء على المسيرة الّتي ينبغي أن يجتازها كلّ أسقف، كما أنّ القديس بولس قام بفحص للضّمير إذا صحّ التّعبير، وتحدّث عن كلّ ما فعله من أجل الجماعة وفعل ذلك بطريقة موضوعيّة جدًّا، وأراد أن يتباهى بأمرين فقط لا غير، بخطاياه وبصليب الرّبّ يسوع المسيح الّذي خلّصه. فالقدّيس بولس شاء أن يتوجّه إلى أورشليم بدفع من الرّوح القدس".

وأضاف: "إنّ خبرة الأسقف هذه، تعني أنّ هذا الأخير قادر على التّمييز والتّعرّف على روح الله عندما يخاطبه، والتّعرّف على روح العالم، ليحمي نفسه منه.

القدّيس بولس كان يعلم أنّه متوجّه نحو الضّيقة، نحو الصّليب وهذا الأمر يحملنا على التّفكير بدخول الرّبّ يسوع إلى أورشليم. وبهذه الطّريقة نفسها توجّه بولس نحو آلامه! وقدّم نفسه للرّبّ بطاعة تامّة، وهذا ما ينبغي أن يفعله الأسقف سائرًا قدمًا بتوجيه من الرّوح القدس. وقد ترك بولس لشيوخ الكنيسة في أفسس وصيّته الأخيرة، ولم يترك لهم أملاكًا مادّيّة، بل أوصاهم بمحبّة الرّبّ يسوع ومحبّة قطيع المؤمنين الموكل إليهم لذا دعاهم للسّهر على هؤلاء المؤمنين، وعلى الأسقف أن يعتني بالمؤمنين لا أن يبحث لنفسه عن تحقيق مآرب خاصّة أو بلوغ مناصب كنسيّة.

لقد قال بولس إنّه لم يشته أملاك أحد، ولا الذّهب والفضّة. ودعا الآخرين إلى السّير على خطاه مع أنّه لم يكن يملك شيئًا سوى الشّجاعة الرّسوليّة ونعمة الله، ووحي الرّبّ يسوع والخلاص الّذي منحه إيّاه".

وختم البابا فرنسيس مشيرًا إلى أنّ قراءة هذا المقطع من الكتاب المقدّس يعله يفكّر بآخرته، لافتًا إلى أنّه يطلب من الرّبّ نعمة أن يتمكّن من الرّحيل بهذه الطّريقة. وقد قال إنّه "خلال عمليّة فحص الضّمير لن يكون منتصرًا مثل بولس لكنّه يدرك أنّ الرّبّ طيّب ورحوم سائلا الله أن يمنح الجميع نعمة الرّحيل عن هذا العالم تطبعنا المحبّة تجاه الرّبّ والثّقة بالرّوح القدس".