مقالات

الأربعاء 16 أيار 2018 / المصدر: خاص نورسات الاردن

صانع الخيام بقلم المعلمة خلود قسوس

"" فِضَّةَ أَوْ ذَهَبَ أَوْ لِبَاسَ أَحَدٍ لَمْ أَشْتَهِ........ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ حَاجَاتِي وَحَاجَاتِ الَّذِينَ مَعِي خَدَمَتْهَا هَاتَانِ الْيَدَانِ.
جاء في سفر أعمال الرسل

 لأَنَّ بُولُسَ عَزَمَ أَنْ يَتَجَاوَزَ أَفَسُسَ فِي الْبَحْرِ لِئَلاَّ يَعْرِضَ لَهُ أَنْ يَصْرِفَ وَقْتًا فِي أَسِيَّا، لأَنَّهُ كَانَ يُسْرِعُ حَتَّى إِذَا أَمْكَنَهُ يَكُونُ فِي أُورُشَلِيمَ فِي يَوْمِ الْخَمْسِينَ.
17 وَمِنْ مِيلِيتُسَ أَرْسَلَ إِلَى أَفَسُسَ وَاسْتَدْعَى قُسُوسَ الْكَنِيسَةِ.
18 فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ قَالَ لَهُمْ: «أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ دَخَلْتُ أَسِيَّا، كَيْفَ كُنْتُ مَعَكُمْ كُلَّ الزَّمَانِ،
19 أَخْدِمُ الرَّبَّ بِكُلِّ تَوَاضُعٍ وَدُمُوعٍ كَثِيرَةٍ، وَبِتَجَارِبَ أَصَابَتْنِي بِمَكَايِدِ الْيَهُودِ.
20 كَيْفَ لَمْ أُؤَخِّرْ شَيْئًا مِنَ الْفَوَائِدِ إِلاَّ وَأَخْبَرْتُكُمْ وَعَلَّمْتُكُمْ بِهِ جَهْرًا وَفِي كُلِّ بَيْتٍ،
21 شَاهِدًا لِلْيَهُودِ وَالْيُونَانِيِّينَ بِالتَّوْبَةِ إِلَى اللهِ وَالإِيمَانِ الَّذِي بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.
22 وَالآنَ هَا أَنَا أَذْهَبُ إِلَى أُورُشَلِيمَ مُقَيَّدًا بِالرُّوحِ، لاَ أَعْلَمُ مَاذَا يُصَادِفُنِي هُنَاكَ.
23 غَيْرَ أَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ يَشْهَدُ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ قَائِلاً: إِنَّ وُثُقًا وَشَدَائِدَ تَنْتَظِرُنِي.
24 وَلكِنَّنِي لَسْتُ أَحْتَسِبُ لِشَيْءٍ، وَلاَ نَفْسِي ثَمِينَةٌ عِنْدِي، حَتَّى أُتَمِّمَ بِفَرَحٍ سَعْيِي وَالْخِدْمَةَ الَّتِي أَخَذْتُهَا مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لأَشْهَدَ بِبِشَارَةِ نِعْمَةِ اللهِ.
25 وَالآنَ هَا أَنَا أَعْلَمُ أَنَّكُمْ لاَ تَرَوْنَ وَجْهِي أَيْضًا، أَنْتُمْ جَمِيعًا الَّذِينَ مَرَرْتُ بَيْنَكُمْ كَارِزًا بِمَلَكُوتِ اللهِ.
26 لِذلِكَ أُشْهِدُكُمُ الْيَوْمَ هذَا أَنِّي بَرِيءٌ مِنْ دَمِ الْجَمِيعِ،
27 لأَنِّي لَمْ أُؤَخِّرْ أَنْ أُخْبِرَكُمْ بِكُلِّ مَشُورَةِ اللهِ.
28 اِحْتَرِزُوا إِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.
29 لأَنِّي أَعْلَمُ هذَا: أَنَّهُ بَعْدَ ذِهَابِي سَيَدْخُلُ بَيْنَكُمْ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ لاَ تُشْفِقُ عَلَى الرَّعِيَّةِ.
30 وَمِنْكُمْ أَنْتُمْ سَيَقُومُ رِجَالٌ يَتَكَلَّمُونَ بِأُمُورٍ مُلْتَوِيَةٍ لِيَجْتَذِبُوا التَّلاَمِيذَ وَرَاءَهُمْ.
31 لِذلِكَ اسْهَرُوا، مُتَذَكِّرِينَ أَنِّي ثَلاَثَ سِنِينَ لَيْلاً وَنَهَارًا، لَمْ أَفْتُرْ عَنْ أَنْ أُنْذِرَ بِدُمُوعٍ كُلَّ وَاحِدٍ.
32 وَالآنَ أَسْتَوْدِعُكُمْ يَا إِخْوَتِي للهِ وَلِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ، الْقَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُمْ وَتُعْطِيَكُمْ مِيرَاثًا مَعَ جَمِيعِ الْمُقَدَّسِينَ.
33 فِضَّةَ أَوْ ذَهَبَ أَوْ لِبَاسَ أَحَدٍ لَمْ أَشْتَهِ.
34 أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ حَاجَاتِي وَحَاجَاتِ الَّذِينَ مَعِي خَدَمَتْهَا هَاتَانِ الْيَدَانِ.
35 فِي كُلِّ شَيْءٍ أَرَيْتُكُمْ أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنَّكُمْ تَتْعَبُونَ وَتَعْضُدُونَ الضُّعَفَاءَ، مُتَذَكِّرِينَ كَلِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ أَنَّهُ قَالَ: مَغْبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ أَكْثَرُ مِنَ الأَخْذِ».

 

 وَلَمَّا قَالَ هذَا جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ مَعَ جَمِيعِهِمْ وَصَلَّى

.أعمال 20

أمين ...

 

." فِضَّةَ أَوْ ذَهَبَ أَوْ لِبَاسَ أَحَدٍ لَمْ أَشْتَهِ........ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ حَاجَاتِي وَحَاجَاتِ الَّذِينَ مَعِي خَدَمَتْهَا هَاتَانِ الْيَدَانِ." ......لقد كان عمل بولس هو صناعة الخيام
.الخيام هي مكان السكن الأقدم للإنسان. فنحن نقرأ عن الخيام في الجيل الثامن من آدم، عن واحد من أحفاده من قايين «يابال، الذي كان أبا لساكني الخيام» (تكوين 4: 20). وتجمُّع الخيام معًا يسمى مخيَّم (عدد 13: 19) أو محلَّة.
وقد سكنت شعوب كثيرة في الخيام. لذا فنحن نقرأ عن «خيام الأشرار»، وفي المقابل عن «خيام الصديقين» والتي تتميز بأنه يُسمع فيها «صوت ترنم وخلاص» (مزمور84: 10؛ 118: 15). ولقد شهد بلعام العراف عن خيام شعب الله بالقول «ما أحسن خيامك!» (عدد24: 5).


والخيمة بالنسبة للمؤمن تعني إقراره بأنه غريب في هذه الأرض منتظر وطنه السماوي.


لذا يُقال عن إبراهيم أبي المؤمنين «بالإيمان إبراهيم... تغرب في أرض الموعد كأنها غريبة ساكنًا في خيام...
لأنه كان ينتظر المدينة التي لها الأساسات، التي صانعها وبارئها الله» (عبرانيين11: 8-10؛ اقرأ أيضًا 2كورنثوس 5: 1-4). وقد تميزت حياته فعلاً بالخيمة (تكوين12؛ 13؛ 18)، وكذا نسله.


والخيمة تُصنع من قطع من الأقمشة السميكة التي تحتمل الظروف الجوية القاسية، تشكل جوانب الخيمة، وكانت تسمى “الشقق”.
وتُشد الشقق عن طريق الحبال، والتي تسمى “الأطناب”، والتي بدورها تُثبَّت في رمال الصحراء، أو على الصخور، بواسطة جسم معدني أو خشبي يسمى “الوتد”، وذلك بدقِّه بمطرقة خاصة تسمى “الميتدة” (إشعياء54: 2؛ إرميا10: 20؛ قضاة4: 21).
وكانت مهمة صانع الخيام هي تفصيل الشقق وترتيب الأطناب والأوتاد.


ولعل واحد من أشهر صانعي الخيام في التاريخ كان الرسول بولس (أعمال18: 1-3). ورغم أنه كان من حقِّه كرسول أن لا يعمل، على أنه لم يستعمل هذا الحق، بل عن طريق صناعته هذه كان يسدّ احتياجاته.

 

"فضة أو ذهب أو لباس أحدٍ لم اشتهِ".

 

بعد أن أوصاهم بخصوص الاهتمام بخلاصهم وخلاص الرعية، كاشفا عن حنو ورعايته طوال مدة إقامته في أفسس، وبعد أن حذرهم من المعلمين الكذبة، الآن يقدم نفسه مثلًا عمليًا من جهة عدم طمعه في شيء مما لهم. فإنه لم يطلب ما لنفسه بل ما هو لهم (2 كو 12: 14).

فمن حقه كخادم للإنجيل أن يأكل من الإنجيل، وبكونه يقدم الروحيات أن يأخذ احتياجاته الزمنية (1 كو 9: 13-14)، لكنه لم يطلب شيئًا من هذا، ولا اشتهاه في داخله.

لم يطلب حتى اللباس مكتفيًا بما يرتديه.لم يقل الرسول أنه لم يأخذ فضة أو ذهب أو لباس، إذ أخذ أحيانا للضرورة، كما جمع للفقراء في أورشليم، لكنه لم يشتهِ شيئًا من هذا، فقد تجنب محبة المال التي هي أصل الشرور.

* ليتنا لن نطلب هدايا قط، وبالكاد نقبلها نادرًا حينما يًطلب منا ذلك. "مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ" (أع 9: 15).

وهكذا لاق به أن يشهد عن نفسه بالقول: «أنتم تعلمون أن حاجاتي وحاجات الذين معي خدمتها هاتان اليدان (عن طريق صنع الخيام).
في كل شيء أريتكم أنه هكذا ينبغي أنكم تتعبون وتعضدون الضعفاء، متذكرين كلمات الرب يسوع أنه قال: مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ» (أعمال20: 34، 35).

قدم حياته درسًا عمليًا في التعب بعمل اليدين، لا لإشباع احتياجاته فحسب، بل ولكي ينفق على من معه، وعلى الضعفاء المحتاجين. وكان قانون حياته كلمات السيد المسيح: "مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ".

* يظهر الرسول كم من الشرور تسببها البطالة، وكم من المنافع يحققها العمل، فالعمل هو علامة الحب للإخوة، به لا نأخذ منهم وإنما نساعدهم... إذ قيل: "مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ" (أع ٢٠: ٣٥)
وكذا نقرأ عن زوجين من صناع الخيام هم أكيلا وبريسكلا، نعرف أنهما كانا ضالعين في تعليم كلمة الله (أعمال18: 1-3، 26)، وكانت هناك كنيسة في بيتهما (1كورنثوس16: 19)، بل إنهما «وضعا عنقيهما (أي كانا على استعداد للموت)» من أجل الرسول بولس (رومية16: 3-5).
وهكذا صارت هذه المهنة رمزًا جميلاً لمن يتعب في عمله من أجل احتياجاته الطبيعية، وفي نفس الوقت لا يكل في خدمة الرب ولا يبخل حتى بحياته. ليتنا نكون صانعي خيام من هذه الجهة!