محلّيّة

الأحد 21 تشرين أول 2018 / المصدر: نورسات الاردن

حفل تكريم المعلمين بمدارس الفحيص

 مندوبا عن رئيس الوزراء رعا وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عزمي محافظة يوم السبت الماضي 20 تشرين ثاني 2018، حفل تكريم المعلمين بمدارس الفحيص وطلبتها المتفوقين في الثانوية العامة والذي اقيم في مبنى بيت الفحيص .

وقال معالي الوزير  ان الوزارة حريصة على مشاركة العالم الاحتفال السنوي بيوم المعلم نظرا لدوره المحوري في المجتمع وما يقوم به المعلم من تنمية بشرية من خلال ما يزرعه في نفوس الطلبة من تقدير المعرفة و بما يساعد على بناء جيل قادر على الارتقاء بوطنه نحو تحقيق الاهداف المامولة .

مؤكدا على ان المعلم هو العنصر الاساسي القادر على تحقيق الامال والتطلعات التربوية المنشودة وهم شريان الحياة الذي يحيي فينا قيم حب العلم والتعلم .

لافتا اننا في وزارة التربية والتعليم نؤكد تقديرنا للمعلم ودوره العظيم ومكانته الرفيعة مستلهمين من رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهاته السامية للاهتمام بالمعلمين والدعم الكبير من جلالة الملك رانيا العبدالله التي اطلقت جائزة التميز التربوي للمدير و المعلم والمرشد التربوي لدوره المهم في تعميق وتكريس مفاهيم التميز والابداع انطلاقا من عظم الرساله الساميه التي يؤديها المعلم الاردني في نهضة الوطن وتقدمه .

مشيرا الى اننا على دراية كاملة في وزاره التربيه ما يعانيه المعلمين من صعوبات عديدة في التعايش مع البيئة الصفية التي اصبحت بحاجه الى الكثير من التطوير والتحسين ولذلك نعمل جاهدين لنبقى يدا بيد مع المعلم ومتابعة تنفيذ كل اجراء يمكن معه الحفاظ على مكانته ورفعته وهيبته و ما يسهم في رفع كفاءة خلال اعداد المعلمين وتدريبهم بما يمكنهم من الاضطلاع بمسؤلياتهم نحو ابنائنا الطلبة مستذكرين في هذا المقام الدور الكبير والجهد العظيم الذي قدمه الزملاء من المعلمين والمعلمات المتقاعدين طوال سنوات عملهم في خدمة الوطن وتربية النشء فاوصلونا الى ما نحن عليه اليوم .

وقال رئيس بلديه الفحيص المهندس جمال انه يحق لنا ان نفخر بان الوعي بقيمة التعليم كان مبكرا لذا غدا تطوير التعليم واعادة بناء الانسان والمجتمعات خيارنا الوطني لمواصلة البناء الواثق الامن وهذا هو التحدي الذي نضعه اليوم امام مجتمعنا ونحن نكرم معلمينا بفخر واعتزاز لان من دونهم لا يمكن للحلم ان يتحقق ولا يمكننا ان نبني الانسان الذي يحترم قيمة العمل والمواطن ولا يمكن الاوطان ان تبني ولا الانسان يتطور .

مشيرا الى انه عندما كانت الظلامية والامية هي الحاله السائدة في بلادنا خلال فترة الحكم العثماني هذا الاحتلال الذين انهته الثورة العربيه الكبرى التي اطلقها الشريف حسين بن علي وما الت بعدها البلاد من تطورات في شتى الميادنين اهمها التعليم لايمانه العميق بان نماء وتطور اي بلد لايكون الا بانتشار العلم والتعلم .

وقالت المعلمه شيرين غطاس سماوي في كلمتها انه من المعروف لدى الجميع ان المعلم هو اساس العملية التعليمية في المدرسة اوهو بمثابة الاب والمعلمة بمثاية الام وهم من يقومون برعاية التلاميذ والخوف عليهم ويسلحونهم بالعلم والمعرفة ليصلوا الى ما يصبوا اليه مبينة تن الكثير من الدول المتقدمة تعتبر مهنة التعليم من اهم المهن في المجتمعات لان المعلم هو من يقدم للمجتمعات الطبيب والمهندس والقاضي فبدون القيم التي يبثها المعلم في التلاميذ لن يكون هناك مجتمع واعي والاردن كغيره من الدول يفتخر بكوكبة المعلمين الموجدين ويفتخر برسالته التي يؤديها لخدمة مسيرة التنمية الوطنية التي يقوم بها في مجال التعليم

وفي نهاية الاحتفال الذي حضره النائب فوزي الطعيمة ورجال الدين المسيحي وعدد من مدراء ومديرات المدارس في لواء ماحص والفحيص وزع مندوب رئيس الوزراء الدروع والشهادات التقديرية على المعلمين والمنعلمات والطلبة المتفوقين.