محلّيّة

الخميس 01 تشرين ثاني 2018 / المصدر: نورسات / وكالات

مسيرة ووقفة حداد في الشونة الجنوبية على أرواح شهداء حادثة البحر الميت

  نظم الثلاثاء مركز الاميرة بسمة للتنمية في الكفرين بلواء الشونة الجنوبية ، وقفة حداد على أرواح شهداء حادثة البحر الميت التي راح ضحيتها 21 شخصا الخميس الماضي.

 


وتقدم متصرف لواء الشونة الجنوبية الدكتور باسم مبيضين، مسيرة شعبية انطلقت من أمام مستشفى الشونة الجنوبية باتجاه النصب التذكاري للجندي المجهول، شارك فيها رؤساء بلديات الشونة الجنوبية، ومدراء الأجهزة الأمنية في المنطقة ونوابها، وأعضاء المجالس البلدية و المجلس الاستشاري ومجلس اللامركزية، ورؤساء الجمعيات والأندية و مدراء الفنادق السياحية، وشيوخ العشائر وعدد كبير من المواطنين.

و بعد وصول المسيرة إلى نصب الجندي المجهول وقف المشاركون فيها دقيقة صمت ثم قرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء وأدوا صلاة الغائب على أرواحهم الطاهرة. 

 


وألقى الدكتور مبيضين كلمة أكد فيها أن هذه الحادثة آلمت الجميع في هذا الوطن وكان لها الأثر الكبير في نفوس الأردنيين الذين عبروا عن حزنهم الشديد بسببها وتفاعلوا معها بكل إنسانية ومسؤولية.

 


وشدد الدكتور مبيضين على أهمية استخلاص العبر والدروس من هذه الفاجعة و الوقوف بشكل موضوعي عند أسبابها، واتخاذ كل ما يلزم لتجنب تكرارها، مشيدا بدور جميع المؤسسات الرسمية والأجهزة الأمنية وأبناء المنطقة في التعامل مع الحادث وتداعياته.

 

بدورها، أشارت مديرة مركز الاميرة بسمة للتنمية في الكفرين رندا الصرايرة إلى الموقف البطولي لأبناء الشعب الأردني والأسرة الاردنية الواحدة تجاه هذه الفاجعة و مع ذوي الضحايا، مؤكدة أن هذه السابقة الخطيرة تدعوا لمراجعة الكثير من الانظمة والتعليمات، والاعداد الجيد للبنية التحتية والمرافق العامة في المنطقة وكل انحاء الوطن. وألقي في الوقفة كذلك كلمات للجان الشبابية والنسوية في المركز، فيما القى الشاعر ساري الجعارات قصيدة رثاء للشهداء باسم أبناء منطقة سويمة.

 

كما أضاء المشاركون في الوقفة الشموع في الموقع، فيما تم توزيع التمور والمياه على أرواح شهداء الحادث الأليم.