أخبارنا

الخميس 08 تشرين ثاني 2018 / المصدر: نورسات الاردن

البابا : كثيرين يعيشون في فقر مدقع، بينما تستخدم الموارد بشكل عشوائي وتذهب سدى
الفاتيكان – استنكر البابا فرنسيس “أمراً بائسا بشكل فاضح” ينتشر في العالم، وهو رمي الطعام حرصا على متطلبات السوق.

خلال لقاء الأربعاء المفتوح مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، قال البابا “إن العالم مليء بالموارد لضمان السلع الأولية للجميع، إلا أن كثيرين يعيشون في فقر مدقع، بينما تستخدم الموارد بشكل عشوائي وتذهب سدى”، لكن “العالم واحد والإنسانية واحدة فقط، وثروات العالم الآن في أيدي قلة من الناس، أما الفقر والبؤس بالأحرى، يكابده في الواقع أشخاصا كثيرين، بل الغالبية”.على ما نشرت وكالة الانباء الايطالية اكي


وحذر البابا من أنه “إن كان هناك جوع على الأرض، فليس ذلك لأنه لا يوجد غذاء”، ففي الواقع، تبعا لمتطلبات السوق، يتم اللجوء في بعض الأحيان إلى إتلاف الغذاء ورميه”، مبينا أن “ما ينقصنا هو استثمار حر وبعيد النظر، يضمن إنتاجاً ملائماً للحاجة وبرنامجاً تضامنياً، يضمن توزيعاً عادلاً”، للموارد.

وذكّر البابا بيرغوليو بأن “التعليم المسيحي يقول إن على الإنسان في مجال استفادته من موارد الخليقة، ينبغي عليه ألا ينظر الى الأشياء على اعتبارها ملكا له فقط، بل أنها مشتركة”، مما “يعني أنها لا يمكن أن تفيده وحده فقط، بل الآخرين أيضاً”.

 

ونوه البابا بأن “كل ثروة لتكون جيدة يجب أن تمتلك بُعداً اجتماعياً”، فـ”ليس هناك شخص يعدّ سيداً مطلقاً للممتلكات ومسؤولاً عن الخيرات، لأن الملكية مسؤولية يجب كسبها، وكل ما يُسحب من منطق العناية الإلهية بغير حق يمثل خيانة في أعمق معانيها”، واختتم بالقول إن “ما أمتلكه حقاً هو ما يمكنني أن أعطيه فقط”.