الفاتيكان

الأحد 25 تشرين ثاني 2018 / المصدر: نورنيوز

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في اللّقاء الدّوليّ الثّالث للجوقات
إستقبل البابا فرنسيس ظهر يوم السّبت، في قاعة بولس السّادس بالقصر الرّسوليّ، المشاركين في اللّقاء الدّوليّ الثّالث للجوقات الذي بدأ في 23 تشرين الثّاني/ نوفمبر، ويستمرّ حتّى 25 من الشّهر. وفي بداية كلمته إلى المشاركين، والبالغ عددهم قرابة الـ 700 شخص، حيّاهم الأب الأقدس على ما قدّموا من موسيقى وترانيم تعكس الفرح والصّفاء اللذين يمنحون بهما بشكل جماعيّ صوتًا لجمال صلاتنا حسب ما ذكر. وشكر من جهة أخرى رئيس المجلس الحبريّ، المطران رينو فيزيكيلا، لتعزيز الكرازة الجديدة بالإنجيل على كلمته، وأيضًا على المبادرة التي تمَكّننا من أن نلمس باليد طرق الكرازة. وقال بحسب "فاتيكان نيوز":

"إنّ الجمعية العامّة الأخيرة لسينودس الأساقفة، والتي كان موضوعها "الشّباب، الإيمان وتمييز الدّعوات"، كانت الموسيقى أحد المواضيع التي تمّ التّطرّق إليها باهتمام. وفي هذا السّياق، بما جاء في الوثيقة الختاميّة للسّينودس حول أهميّة الموسيقى كبيئة يتواجد فيها الشّباب بشكل متواصل، وأيضًا كثقافة ولغة قادرتين على إثارة المشاعر وتشكيل الهويّة، كما وتعتبر الوثيقة اللّغة الموسيقيّة موردًا رعويًّا.

 

 إنّ ترانيمكم هي وسيلة كرازة بقدر ما تصبحون شهودًا لعمق كلمة الله التي تمسّ قلوب الأشخاص. وأشجّعكم بالتّالي على ألّا تتوقّفوا عن التزامكم الهامّ هذا، ومن هنا ضرورة أن تكون الكنيسة دائمًا بالقرب من الأشخاص في لحظات الفرح والحزن لتقدّم لهم الإيمان كرفيق.

ويجدر أيضًا ذكر التّجديد اللّيتورجيّ الذي حقّقه المجمّع الفاتيكاني الثّاني، والتّقاليد الموسيقيّة للكنيسة. إنّ تقاليد جماعاتنا المختلفة في العالم تُظهر الأشكال المترسّخة في الثّقافة الشّعبيّة، والتي تتحوّل إلى صلاة حقيقيّة. كما أنّ تجمُّعكم هذا يعكس كون الكنيسة جامعة، وأيضًا تقاليدها المتعدّدة. ومن جهة أخرى، أؤكّد لكم أنّ ترانيمكم وموسيقاكم توضح، وخاصّة خلال الاحتفال الإفخارستيّ، كوننا جسدًا واحدًا، ننشد بصوت واحد إيماننا الواحد؛ ورغم اختلاف اللّغات التي نتحدّث بها، بإمكان الجميع فهم الموسيقى التي نعلن بها إيماننا والرّجاء الذي ينتظرنا.

وأدعوكم إلى تفادي تجربة حبّ الظّهور الذي يعتّم التزامكم من جهة، ويزدري المشاركة الفعّالة للشّعب في الصّلاة. وانّني أدعوكم بالأحرى إلى تحفيز المؤمنين جميعًا على المشاركة في التّرنيم، لا أن تحلّوا محلّهم حارمين الشّعب من تقديم شهادة لصلاة كنسيّة وجماعيّة. وأحثّكم أيضًا على تثمين الأشكال الأخرى من التّعابير الرّوحيّة الشّعبيّة.

 

يجب أن تكون الموسيقى أداة وحدة من أجل تعزيز فعاليّة الإنجيل في عالم اليوم، وذلك من خلال الجمال الذي يساهم في الإيمان، واثقين في محبّة الآب."

 

 ثم منح الأب الأقدس بركته للجميع موكلاً إيّاهم إلى القدّيسة سيسيليا شفيعة الموسيقيّين والمرنّمين، كما طلب منهم ألّا ينسوا أن يصلّوا من أجله.