أخبارنا

الجمعة 11 كانون ثاني 2019 / المصدر: خاص نورسات الاردن

الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح.
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
  • الكنيسة الكاثوليكية في الأردن تحيي الحج السنوي لموقع عماد المسيح
أحيت الكنيسة الكاثوليكية في الأردن الحج المسيحي لموقع عماد السيد المسيح وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد الظهور الإلهي (الغطاس ) بقداس إلهي مهيب، ترأسه المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية بيير باتيستا بتسبالا ، بمعاونة المطران وليم الشوملي مطران اللاتين في الأردن ، كير جوزيف جبارة رئيس اساقفة بترا وفيلادلفيا وسائر الأردن للروم الملكيين الكاثوليك المطران ماركوتسو النائب البطريركي في القدس ، السفير البابوي لدى الأردن ألبيرتو اورتيغا مارتن ، كهنة وراهبات البطريركية اللاتينية في الأردن ومجموعات الكشافة والشبيبة والفعاليات الرعوية في عدة رعايا

وقبل البدء بالإحتفال الذي حضره عدد من السفراء والمسؤولين وشخصيات رسمية وجموع من المؤمنين

شكر سيادة المطران الشوملي كافة ابناء الرعايا في المملكة الذين شاركوا في الصلاة في موقع المعمودية كما شكر عطوفة أمين عام وزارة السياحة والأثار عيسى قموه على مشاركته المميزة وشكر بشكل خاص السفارة الهنجارية على مساهمتهم في انهاء اعمال البناء للكنيسة التي ستكتمل مطلع العام القادم .

وفي عظة القداس التي القاها المدبر الرسولي بيتسبالا شكر كل من شارك في هذا الإحتفال المميز وخص الداعمون الذين لم يتوانوا بعطائهم بحسب تعبيره وهم السفارة الهنجارية وعائلة المعشر وقد أثنى على عطائهم للكنيسة .

 

وأضاف متأملاً بعيد الظهور الإلهي الذي ميز الأردن بمعمودية السيد المسيح على ضفافه ، فعلينا اخذ البركة من الماء لكي يحيينا في نعم الهية ..

وتأمل أيضاً بالقديس يوحنا المعمدان الذي كان يعمد بالماء أما السيد المسيح فكان يعمد بالروح .

وأضاف بأن السماء على ضفاف نهر الأردن أنفتحت لتكسر الخطيئة وتدخلنا في عالم المحبة ، فعلينا أن نعيش بتعاليم السيد المسيح على الأرض فكلماته كلها كانت منهجاً للحياه .

 

وبعد العظة تليت الصلوات والطلبات لتقديس الماء ومن ثم منح البركة للناس ومن ثم رفعت الذبيحة الإلهية على نية السلام في العالم وشرقنا المتألم الملىء بالجروحات .

 

وفي ختام الصلاة ألقى أمين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه مندوباً عن وزير السياحة كلمة قال فيها : نزخر بهذا النهر الخالد الذي تعمد فيه السيد المسيح والذي يدعوا الجميع للوقوف على جوانبه ، وأضاف بالحمى الهاشمي الذي ينعم به هذا المكان المقدس ، وأضاف بإمتياز الأردن كمقصد مهم جداً في جلب السياحة الدينية الروحية ، واختتم بشكره لكل رؤساء الكنائس ولكل أبناء الكنيسة في الأردن معايداً اياهم .

 

وقدم الاب ابراهيم الشوملي أمين سر البطريركية اللاتينية في القدس كلمة شكر لكل من اعد وتعب في انجاح هذا اليوم المميز شاكراً الأسرة الأردنية الواحدة التي تلتف حول الخير والمحبة دائماً خاصاً في شكره حامي البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الامير غازي بن محمد كبير مستشاري جلالة الملك واثنى على دور الأجهزة الأمنية التي تسعى دوماً لأمن وسلامة المواطنين دون استثناء

واختتم بشكر الفعاليات واللجان التابعة لمطرانية اللاتين في الاردن .

والجهات الإعلامية العالمية والمحلية والكنسية .