مقالات

الاثنين 11 شباط 2019 / المصدر: خاص نورسات الأردن

صلاة على إيقاع المطر. بقلم الاب جورج شرايحه
يختلس المطر نظرة إلى قلايتي الصغيرة يحاول أن يدغدغ جدرانها القاسية يعزف لحنا جديدا يلملم بقايا عطر البخور المنثور في ثنايا الوجد في قلب راهب صب ما عرف غير وجه ربه حسنا . يقول المطر بلغته العجولة افرح يا أبي الراهب لما التجهم في وجه ربك

يجيب الراهب في صمته الوقور وكل لغة العالم ما أوجزت ما قال بصمته الا ان محياه ضحك رغم انف المكان
عاد المطر حراكه أمام  سيده الورع

وقال : 
اخرج يا ابونا ايليا قليل فقد اشتهيت ان اغسلك 
من غبار عناء جلوسك هنا منذ زمن 


يضحك رابط الجاش ويطيع المطر 
فيخرج فرحا الى خارج القلاية الصغيرة

( غرفته )
في مواجهة المطر وجها لوجه.
وعندئذ يصرخ  المطر رعدا بوجه الراهب 
باكيا غزارة الخير


فيسبح  الراهب بصوت شجي عظمة الخالق الوهاب
ويرتل اغسلني يارب من شدة اثمي 


نقي روحي و قلبي وفكري وكل جسدي 
من شرور الناس وصاحب الفكر الوسواس

ارجعني اليك ربي

كي أتوب فرحا 
واعود الى حضنك الدافيء ربي
امين