مقالات

الأربعاء 15 أيار 2019

تعازي المطران خريستوفوروس للسفيره اللبنانيه في الاردن وغبطة بطريرك الكنيسة المارونية مار بشاره الراعي
المسيح قام...حقا قام.

 

 

 نرسل لكم هذه الرسالة مقدمين لكم أحر التعازي برقاد بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان والمشرق، المثلث الرحمات الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير وانتقاله من هذه الحياة الفانية إلى الأخدار السماوية حيث سكنى الفرحين المعاينين مجد الله.

 

فنحن نتطلع إلى الموت ليس كعابرين بيأس لبلية يتعذر إصلاحها، لكن برجاء وأمل كتدبير الله بانتقالنا من الموت إلى الحياة، بقوة ونور ربنا يسوع المسيح  الذي صلب وقام من بين الأموات لأجلنا.

 

فبالحقيقة بغياب البطريرك صفير تفقد الكنيسة المارونية واحداً من أبرز بطاركتها ورعاتها، فقد كان راعياً مشهوداً له بالاستقامة وحسن التدبير، يُجسد في شخصه إرثا للقيم الروحية والوطنية، رحيله يشكل خسارة كبيرة للبنان خاصة وللكنيسة المارونية في مشرقنا العربي عامة

نعزي انفسنا جميعاً برجاء القيامة في رحيل قامة كنسية كبيرة، مستذكرين مآثره الروحية والوطنية، داعيين الرب الإله أن يحفظ الكنيسة المارونية ناهضةً روحياً ووطنياً.

 

الرب اعطى والرب اخذ، فليكن اسم الرب مباركا،