الفاتيكان

الثلاثاء 28 أيار 2019 / المصدر: نورنيوز

البابا فرنسيس لكاريتاس: للعيش مع الفقراء ومن أجلهم
"المحبّة، التّنمية المتكاملة، والشّركة"، كلمات جوهريّة ثلاث ركّز عليها البابا فرنسيس في حديثه إلى زوّاره المشاركين في الجمعيّة العامّة الحادية والعشرين لكاريتاس الدّوليّة القادمين من مختلف أنحاء العالم.

 

إستهلّ البابا كلمته مضيئًا على الكلمة الأولى "المحبّة"، مشدّدًا بحسب "فاتيكان نيوز"، على أهمّيّة ألّا ننسى أنّ ينبوع المحبّة وجوهرها الله نفسه، "فالمحبّة هي عناق الله أبينا لكلّ إنسان، وبشكل خاصّ للأخيرين والمتألّمين الّذين يحتلّون في قلبه مكانًا مميّزًا. والكنيسة هي في المسيح، علامة وأداة محبّة الله للبشريّة وللخليقة كلّها، بيتنا المشترك".

وتابع متوقّفًا عند "التّنمية المتكاملة"، مشيرًا إلى أنّ الفقراء هم قبل كلّ شيء أشخاص، وبالتّالي "ينبغي على خدمة المحبّة أن تختار منطق التّنمية المتكاملة كترياق ضدّ ثقافة الإقصاء واللّامبالاة"، ومن هنا "ضرورة الاهتمام الرّوحيّ بالفقراء".

أمّا "الشّركة" فهي مركزيّة في الكنيسة، فإنّ "الشّركة في المسيح وفي الكنيسة هي الّتي تحرّك وترافق وتدعم خدمة المحبّة. وبهذا الشّكل، تصبح خدمة المحبّة أداة مرئيّة للشّركة في الكنيسة".

وفي الختام، حثّ المشاركين على عيش هذه الكلمات بأسلوب فقر ومجانيّة وتواضع، نافيًا إمكانيّة عيش المحبّة بدون علاقات شخصيّة مع الفقراء: "العيش مع الفقراء ومن أجل الفقراء فهم ليسوا أرقامًا بل هم أشخاص، ومن خلال العيش معهم نتعلّم عيش المحبّة بروح فقر، ونتعلّم أنّ المحبّة هي مقاسمة".