محلّيّة

الأربعاء 13 أيلول 2017 / المصدر: خاص نورسات الاردن

تكريم البطل الاردني الراحل الهلسا
البطل رسمي عيسى الهلسة اردني مسيحي من الثوار الذين شاركوا في المعارك ضد الكيان الصهيوني ابان النكبة الفلسطينية

كرمته قبل ايام الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة كنموذج لشهداء الأردن في فلسطين وذلك امام وفد فلسطيني رفيع المستوي حضر التكريم ابنه البكر فريد رسمي عيسى الهلسا

 

رئيس الجمعية المهندس سمير الحباشنة

قال أن عمان العربية لم ولن تنسى شقيقتها القدس الجريحة رغم كل المحاولات البائسة للأبعاد بينهما، وأن الشعبين

 

الأردني والفلسطيني غير قابلين للقسمة أو الانشطار. واضاف أن فلسطينيي الداخل لطالما كانوا في مقدمة الركب للدفاع عن هوية الأرض والإنسان العربي في فلسطين، رغم الانحياز الأعمى والسلوكيات العنصرية التي تمارسها إسرائيل، وأنهم ما زالوا يشكلون الرقم الأصعب في المعادلة الفلسطينية وخط المواجهة الأول.

واضاف الحباشنة وجود وفد فلسطيني اليوم معنا ليتحدثوا عن بطل مقاوم عربي أردني دليل واضح على عمق العلاقات. .

. وروى الحضور، قصصا

من سيرة البطل هلسا، الذي عرف حركيا باسم «راسم»، مبينين دوره في الدفاع عن الأرض العربية أمام عصابات الحركة الصهيونية التي لم تفرق بين البشر والحجر إبان استيلائها على فلسطين.

 

ودار الحديث عن معركة «كفر كنه» التي دارت بين كتيبة «البرق» الصهيونية والتي تعد نواة الأساسية للواء النخبة الإسرائيلي «غولاني»، وبين الثوار الذين تقدمهم هلسا ملحقين بالقوة المهاجمة خسائر فادحة باعتراف الوثائق الإسرائيلية، التي عدتها أول هزيمة لقوات النخبة على يد الثوار

 

. رئيس الوفد الفلسطيني واصف طه، تحدث عن معركة «الصبيح» التي اختير «هلسة» فيها قائدا للمجموعة الثوار الذين نصبوا كمينا لعصابات الصهاينة الذين خسروا ثلث قوتهم في المعركة التي استمرت ثلاثة أيام .

 

. وختم طه حديثه بأن الفلسطينيين الذين صمدوا بعد عام 1948 وعددهم 155 ألف عربي، أصبحوا اليوم مليوناً ونصف المليون عربي على ثرى التراب الفلسطيني، وهم صامدون

 

 وفي نهاية التكريم قدمت الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة دروعا إلى الوفد العربي الفلسطيني وإلى عائلة البطل الهلسا الذي تسلمه السيد فريد رسمي عيسى الهلسا